Thursday, November 15, 2007

يوميات رجل حالم 14


حلمت بفتاة قصيرة بيضاء، طرية الجلد مثل الأطفال، مع كدمات في رجليها، صامتة طوال الوقت، انفعالاتها بداخلها لا تبديها، و لكن فتاها كان يدركها بشكل ما، هى ليست بلامبالية، و لكن كانت فاقدة القدرة على التعبير، مثلاً حينما تعبر عن سعادتها و شغفها بشيء ما، يجد الفتى عينيها و قد جحظتا، و يخرج الكلام بسرعة من شفتيها، و تعوض عن بعض الكلام بإشارات عدة بجسدها، كأن هناك خطب ما، أما في حالات الحزن و الجزع فلا تصدر أي انفعال من أي نوع، ربما يرى الفتى اختلاجة خاطفة بالجانب الأيسر من شفتيها، أو جفنيها، هى رغم كل شيء كان سهل التعامل معها، لأنها لم تكن تفضل الانعزال، فقط لا تستطيع التعبير
كانت تسكن في بيت على حافة جرف يؤدي إلى بحر أزرق قاتم، كانت تخاف دائما من وضعية بيتها، تقول لفتاها أن أية هزة أرضية أو تصدع سيؤدي إلى سقوط البيت
كان فتاها دائما بجانبها، كانت تحبه و هو يحبها، و لكن بما أنها فاقدة القدرة على التعبير فكانت لا تستطيع أن تبدي حبها له بطريقة واضحة، و لكنه فهم بشكل ما أنها تحبه، و هي كانت تدرك أنه يحبها، فاتفقا على أن يظلا معاً، و كان من الجلي أنه يخجل من التعبير عن عواطفه، بأن يقول أحبك، أو أن يحضنها، أو أن يقبلها، رغم أنها كانت لا تمانع أية بادرة منه، فأصبح هو أيضاً دائم الصمت مثلها
كانت للفتاة عائلة ... و لكن لم يظهر أحد من العائلة أبداً في الحلم، و حينما تكون في البيت تنظر دائما من الشرفة المطلة على البحر، و يكون بجانبها الفتى ينظر هو أيضاً إلى البحر، الفتي كان يتحدث عن كارئة ما ستقع في هذا البلد ، سيأتي من يعتدي عليها قريباً، و أنه سيجئ من ناحية البحر و أنهما لن يسلما منه سوى بالهروب، وقال أيضاً أن لا أحد يعلم بذلك، أو أنهم يعلمون و يتظاهرون بأنهم لا يعلمون، اتفقا على الهروب معاً



و في موقف تالي، بينما كانا واقفين في شرفة بيتها، جاءت طائرات وسفن تطلق صواريخ و قنابل في كل الإتجاهات، و رأوا بيوتاً من بعيد على طول حافة الجرف تنهار، كانت الفتاة تتابع ذلك في صمت، نظرت إلى الفتى كأنها تسأله عما سيفعلانه الآن، قال لها بأنه لا مهرب سوى البحر، وأنهما سوف يقفزان الآن و يسبحان حتى يصلا إلى شاطئ مواجه آخر، بعيداً عن هذا المكان، قفز الفتى من البلكونة، و ارتطم بسطح الماء محدثاً دوياً عاليا، كانا في الدورالثالث من العمارة، والجرف لم يكن عالي الارتفاع، ظهر رأس الفتي على سطح الماء أخيراً و أشار للفتاة كي تقفز، فقامت بتسلق سور الرشفة و قفزت، شعرت أنها تسقط، لم تشعر بهذا الشعور من قبل، كأنها تنسحب أو شيء ما يسحبها، أحست بالفزع و النعاس في نفس الوقت، تساءلت متى ستصل لسطح الماء، وصلت أخيراً و غاصت بداخل الماء، كانت قد شعرت بالنعاس بالفعل، فاستغرقت وقتا حتى تستعيد أوصالها الحركة، حتى غاص الفتى وراءها كي يساعدها على الطفو، ظلت تلهث محاولة أن تبعد وجهها عن الماء طالبة للهواء، ثم بعد فترة أشار لها الفتى كي يبدأوا السباحة نحو الشاطئ الآخر
ظلوا يسبحوا فترة طويلة و يستريحوا بين الحين و الآخر حتى وصلوا إلى الشاطيء المواجه، كان الشاطئ مليئا بالكثير من القمامات في كل صوب، و يبدو من المنظر أنهم قاموا بتوزيعها في أجزاء متفرقة حتى لا تتراكم ككتلة واحدة، أو ربما هى أمواج البحر و اتجاهات الريح قد رتبتها على ذلك النحو، و كانت هناك مصانع قريبة من الشاطئ، لأن المياه كانت لونها رصاصية، و في أجزاء أخرى بنية، كانا ينظران إلى عواميد من الدخان تنتشر في الأفق، نظر الفتى إلى الفتاة كي يطمئن عليها، نظرت إليه بعينين متفتحتين واضحتين، كانت في أحسن حال
سارا نحو الشاطئ ببطء، المكان صامت و خالي من البشر، كانت هناك بيوتاً بدائية منخفضة، اتجها إلى شارع جانبي ضيق أشبه بالشوارع الأثرية، البيوت قديمة تحيطها أشجار سميكة و ضخمة تتشابك لتصنع سقفاً يتخلله أشعة الشمس، تباطأت الفتاة كي ترى البيوت بإمعان، وقف الفتى ينتظرها، لاحظ أن شيء ما قد تغير قليلاً في وجهها، كانت عيناها تلمعان و مبتسمتان، جفل لحظة لابتسامتها، أشارت إلى سور بيت مفتوح، و قالت له أن المكان خلاب من الداخل، وجدت رجلين أجنبيين شقر الملامح، كان المكان اثريا، رأت سلما لولبيا متخذاً جذع الشجر عموداً له، كانت هناك لافتة ملتصقة على جذع الشجر، كتب عليها أن هذا البيت ملك للأشوريين، رجعت إلى الفتى الذي كان منتظراً عند مدخل البيت الخشبي، حكت له ما رأته، زم شفتيه قليلاً علامة الفهم أو الاستغراب، ثم مضيا في الطريق
واضح بعد ذلك أن فترة من الوقت قد مر بهما ... بضعة أسابيع، أو شهور ربما....وجدوا لأنفسهم كهفاً حجريا يطل على البحر، خاليا من الساكنين ، و المنطقة بأكملها كانت خالية من البشر سوى بعض السائحين أو السابحين على الشاطئ، كانا يتغذان على السمك حيث الفتى يذهب إلى الصيد و الفتاة تعد عدة الشواء، كان هناك تحسن واضح في تعابير وجهها، صارت تستطيع أن تبتسم، و أن تتساءل.. و أن تضحك و أن تتضايق، و بالرغم من أن الفتى لم يعتد على هذا الأمر كثيراً، إلا أنه كان سعيداً بهذا التحسن، بيد أنه لا يدري إذا كان هذا تحسناً أم لا ...هى مازالت صامتة لا تتكلم تقريباً، كانت تحب أن تتمشى في الشارع الضيق الذي سارت فيه هى و الفتى لأول مرة منذ وصلا إلى هذا الساحل، و تلح على الفتى كثيراُ كي يذهب معها، قد وجد الفتى عملاً يشتغل به في هذا المكان، صار يلبس القميص الأبيض و الكارافات، وصارت هى تشرد كثيراً، كان يعلم أنها تتساءل عن مصير بيتها
مرت سنون كثيرة و هما في هذا المكان، لأن السنين كانت بادية على وجه الفتاة و هى واقفة على نفس الشاطئ الذي وصلت إليه هى و الفتى، أدركت في الحلم أنها انفصلت عن الفتى و انفصل عنها، صار يعيش في مكان آخر، و صارت هى تعيش مع شخص آخر، كانت واقفة على الرمل و أمامها القمامات مرتبة على أكوام متفرقة كعادتها، الجو كان بارداً و ملبداً بالغيوم، و هى تنظر في صمت إلى لاشيء، تظن أنها قد وصلت إلى بيتها، و أنه مازال واقفا على حافة الجرف، آملة أن أهل بيتها قد يكونون قلقين على غيابها، ابتسمت، لاحظت اختلاجة خاطفة في عينيها اليسرى، بدأت ترقص، لم ترقص من قبل، أخذت تحرك يديها و رجليها، تحاول أن تحنى بطنها و وسطيها، لم تشعر بالعجز الذي شعرت به من قبل، شهرت أنها تغلبت على عدم قدرتها على التعبير، رأت فتاة أسيوية و رجلا زنجيا ينظران إليها، ابتسمت لهما لاهثة، بعد برهة كانا يرقصان معها، صاروا فوق سطح الماء يركلون القمامة و يرقصون رقصات مضحكة، سقطت على سطح الماء، ظلت في وضعها و المرأة الأسيوية و الرجل الزنجي مازالا يرقصان، كانت القمامة تأتي على وجهها مع الأمواج، حاولت تفاديها و لكنها لم تستطع، و هى لا تريد أن تقوم، صرخت في استهجان في آخر الأمر، قامت و رقصت مرة أخرى، و قد زاد عدد الراقصين، انتهى الرقص و ذهبت إلى بيتها التي تسكنه مع رجلها الجديد، كان بيتاً صغيراً من البيوت الموجودة على الشاطئ و التي تحب تصميمها
كان الفتى -الذي صار رجلاً-يرتاد مقهى معينا في المنطقة كل يوم، قد صار زبونا فيها منذ زمن بعيد، كان قد خف شعره، و ارتدى العوينات، يتكلم بصوت عال و يبالغ في انفعالاته، كأنه يطمئن نفسه بذلك أنه حي يرزق، خرج من المقهى سكراناً، متجها إلى بيت الفتاة و الذي قد زارها فيه قبل ذلك مرة واحدة، الوقت كان متأخراً، لأن الفتاة اضطربت لدى رؤيته حينما فتحت له الباب، أمسكها من كتفيها و أخذ يهزها بعنف قائلا بأنه سمع أنها ليست على ما يرام، و أن بها وعكة ما، و لذلك قد جاء للاطمئنان عليها، نظرت إليه في دهشة ممزوجة بالقلق عليه، نظرت إلى رجلها الجديد و الذي قد خرج لكي يرى ما الخطب، كان يشبه الفتى حينما كان شاباً .... أو كان هو الفتى
.........................

صاحبة اللوحة
آاااني


10 comments:

ghada said...

أنا حسه بفراغ وحزن غريب دلوقت

Xero said...

جامد لحلم ده ... مش عارف كنت حصحى شكلى ايه لو انا اللى حلمته

gnawi said...

والله فنانة بكل المقاييس
على فكرة وحشتني زيارتك و تعليقاتك هو انت مخاصماني ولا إيه؟

mindonna said...

سلامتك يا غدغد

زيرو : أحب اعرف هيبقى شكلك ايه
:)

جناوا: أبدا يا كناوي
و انت كمان وحشني و الله
هزور مدونتك اكيد ;)

المنشق said...

مش عارف ليش و انا بقرأ بالقصة تزكرت اغنية انا و شادي لفيروز

كتابة said...

خير اللهم إجعله خير
لكن التبدل قاسي حين يجعلنا غريبين تماما
حين نكون لانحصد إلا لعنة القرار
وعدم مساواة النتيجة للحلم

كوني بخير

و رسمه رائعة
فعلا

mindonna said...

المنشق: رغم اني لا أحب لفيروز غير أغاني قليلة جدا
الا ان ده شيء جميل :)

كتابة : ربما هو قانون الطبيعة بشكل ما، أن أي شيء و حتما سيكون له نهاية ما
و بالتالي من الأجدر بنا ربما أن نحاول جعل النهايات أفضل ما يكون بدلاً من أن تكون نهايات تعسة
شكرا يا كتابة على تعليقك الجميل

سأكون بخير :)

هوميروس said...

احم احم
مساء الخير
انا مقريتش اليومية بتاعت المرة دي بس قريت اللوحة كويس أوي كنت كل ما آجي أبص لرسمة أو لوحه لازم أشوف العنين عشان أعرف اللوحة دي عايزة إيه بس المرة دي مع انهم بضهرهم عرفت انهم بيحبوا بعض والمشكله الكبيرة إن الواد مكسوف يقولها والبنت زهقت من محاولتها استجداء الكلمة منه عموما كل سنه وانتم طيبين بمناسبه راس السنه أي راس بقي انتي تشوفيها

will said...

一夜情聊天室,一夜情,情色聊天室,情色,美女交友,交友,AIO交友愛情館,AIO,成人交友,愛情公寓,做愛影片,做愛,性愛,微風成人區,微風成人,嘟嘟成人網,成人影片,成人,成人貼圖,18成人,成人圖片區,成人圖片,成人影城,成人小說,成人文章,成人網站,成人論壇,情色貼圖,色情貼圖,色情A片,A片,色情小說,情色小說,情色文學,寄情築園小遊戲, 情色A片,色情影片,AV女優,AV,A漫,免費A片,A片下載

情色,A片,AIO,AV,日本AV,色情A片,AV女優,A漫,免費A片,A片下載,情色A片,哈啦聊天室,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,080視訊聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,免費視訊聊天,上班族聊天室,080中部人聊天室,視訊聊天室,視訊聊天,成人聊天室,一夜情聊天室,辣妹視訊,情色視訊,成人,成人影片,成人光碟,成人影城,自拍

A片,AIO,AV,日本AV,色情A片,AV女優,A漫,AIO交友愛情館,線上A片,免費A片,A片下載,情色A片,微風成人,嘟嘟成人網,成人,成人影片,成人光碟,成人影城,成人交友,愛情公寓,色情聊天室,情色貼圖,色情,色情影片,做愛,情色,哈啦聊天室,聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,尋夢園聊天室,080視訊聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,自拍,性愛

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,A片,A片,情色,A片,A片,情色,情趣用品,情趣用品,A片,A片,情色,情色

情色視訊,美女視訊,辣妹視訊,視訊聊天室,視訊交友網,免費視訊聊天,視訊交友90739,視訊,免費視訊,情人視訊網,視訊辣妹,影音視訊聊天室,視訊交友,視訊聊天,免費視訊聊天室,成人視訊,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,上班族聊天室,小高聊天室

el7osiny said...

مجهود رائع

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير