Thursday, December 15, 2005


يوتوبيا مخيفة



د.أحمد خالد توفيق ينشر في هذه الأيام سلاسل من قصة (يوتوبيا) في جريدة الدستور الإسبوعية، أعتقد أنها تصنف من ضمن الخيال العلمي ، تتحدث عن مستقبل مصر المشرق بعد مئات الأعوام حينما ينقسم البلد فتأخذ أغنيائها بقعة من الأرض تحرسها جنود (المارينز) ويسمونها اليوتوبيا
بينما باقي الشعب المصري سيصبح خارج هذه الدائرة ، فينهشون في لحم بعضهم و تبدأ مرحلة من الهمجية خارج اليوتوبيا
و تبدأ ظواهر و مسميات وتصنيفات أخري للبشر في الظهور
المخيف أنها ممكنة الحدوث جداً ، و ليست ببعيدة الإحتمال ، كل شيء مألوف و يبدو لك أن ما يسجله الكاتب هو نتيجة منطقية لما يحدث الآن
لقد أثبت لي د.أحمد أنه فعلاً أديب مخضرم في أدب الرعب
أم أنه خيال علمي ؟

25 comments:

theSamo said...

I'm glad someone else noticed how good that series was.

I'd say its less "Horror" than most of the stuff he writes. It's more of a near-future dystopian sci-fi thing.

mindonna said...

في الحقيقة أنا حسيت انها مخيفة أكتر من الحاجات اللي كان بيكتبها عادة
لأن أعماله السابقة بتغلب عليها الرعب الخيالي ، لا يحتمل الحدوث إلا في أضيق الحدود

أما ده رعب واقعي ، ممكن يحصل جدا ، و ده اللي يخوف أكتر من أي حاجة

Bluesman said...

سلام
بطبيعة الحال لم اطلع على السلسلة لكن اثق في ذوقك
الكثير من الخيال المخيث يتحول حقيقة

احمد فوزى said...

يالا خليها تخرب
خارج نصك : اجمل ما فعله احمد خالد توفيق هو ترجمته للتحفة الفوضوية نادى القتال
من هذا العنف قد يتشكل عالمنا

بروميثيوس said...

هو مين احمد خالد توفيق!؟
واحد جاهل

بروميثيوس said...

معلش اقصد انا اللي واحد جاهل
مش الاستاذ احمد خالد توفيق طبعا
"
احسن يكون معانا هنا وسمعني

أبوشنب said...

هو لسه ها يحصل

الكلام ده حصل من زمان يا جماعه

أحدثكم من خارج اليوتوبيا من


حته مش قاعده على خارطة مصر أساساً

Alaa said...

ايه نظام البعت ده، يعني أنا بفوت صفحة الرعب دي لأني مبفهمش أصلا ليه الناس بتحب أدب الرعب و فن الرعب و بتخنق من حواديت الأشباح و مصاصي الدماء و العك ده

يقوم يطلع فيه قصة خيال علمي و تفوتني، أجيب الأعداد القديمة منين دلوقتي؟

المرات الوحيدة اللي قرأت فيها فحة الرعب كانت لما الدريني كتب عن فترة حبسه و تعذيبه و كانت فكرة كويسة قوي أنهم يحطوها في صفحة الرعب.

حد يتصل بالكاتب يقولوا يبعتلي البتاعة كاملة على الايميل بقى لحسن ألغي المجمع.

mindonna said...

ريحان : شكرا يا ريحان
بس أتمني انك تقراه ، جايز بجمعها في مجموعة بعد كده

أحمد فوزي : هو اللي ترجمها ؟؟ مكنتش عارفة

هانيبال: أحمد خالد توفيق معشوق قراء روايات مصر للجيب ،حتي عاملين منتدي اسمه روايات ،هتلاقيهم كلهم مجانين ماوراء الطبيعة و سافاري و فانتازيا (سلاسل أعمال أحمد خالد توفيق)

أبوشنب : هو فعلا جزء منه حصل حالياً
زي الأماكن باهظة الثمن ،و الفروق الطبقية اللي ظهرت من أول و جديد
الفرق الوحيد انهم معملوش حدود صريحة و إن كان في حدود فعلا
ربنا يتولي مصر :)

علاء : هو انا كمان فاتتني عددين في النص ،بس قدرت أتابع الحكاية برده
فعلا صفحة الرعب أحيانا كتير بتبقي مملة ، بس بكتشف ان فيها مقالات مفيدة أحيانا ، زي انها كانت بتشرح مرة تاريخ فراتكشتاين او مصاص الدماء (مفيدة و الله ) :)
أعتقد ان احمد خالد توفيق هيجمع القصة دي في كتاب بعد كده ،ياريت يعمل كده لأني أعتقد انها مهمة جدا
و لو حد هيتصل بأحمد خالق توفيق يبقي أنت أحسن واحد تكلمه في الموضوع علي ما أعتقد :)

Ahmed Shokeir said...

الفكرة جديدة

بس كنا محتاجين تفاصيل اكتر عن التصنيفات والمسميات الاخرى التى يتوقعها الدكتور توفيق

Anonymous said...

سبحان الله مبطقش كتاباتة واسلوبة في الكتابة بيخنقني
لكن الناس اذواق طبعا :)

Alexandra said...

حصل خلاص يا أخونا. مجمعات سكنية مقفولة على سكانها بحراسة وأمن وأسوار. تليفوناتها بتتصلح بعد ما تعطل فورا وبعد اعتذار شخصي من مدير السنترال وما بتعطلش أساسا الا لو الكابلات الرئيسية فرقعت أو حصلها حاجة. العربيات الي داخلاها لو شكلها مش قد المقام بتتفتش وكلها برة حدود المدينة المنكوبة. أحدثكم عن علم وتجربة ;))

mindonna said...

شوكير : أنا مرضتش أقول المسميات أو التصنيفات عشان مش عايزة أحرق القصة
كنت عايزة أدي تحفيز بس :)

بس من ضمن الحاجات ان فيه في طبقة فقراء مصر اللي بره يوتوبيا اسمها طبقة "الكتبجية " و دول اللي اتعلموا من سنين من غير ما يستفيدوا باللي درسوه و انضموا مع بقية الشباب عشان يشموا (الكُلّة )
و برده من ضمن الحاجات ان أثرياء يوتوبيا شبابها كنوع من التسلية بيخطفوا واحد من بره يوتوبيا عشان يلعبوا بيه لعبة (القنص)أو (الرماية
كنوع من قتل الملل

مش ممكن الحاجات دي تحصل برده ؟:)

الأخ الأنونيموس :الناس أذواق فعلا ، عموما في ناس كتير مش بيعجبها أحمد خالد توفيق ، بس لا أحد ينكر انه بارع

ألكسندرا : و منكم نستفيد ، فعلا الكاتب مش بيتكلم عن خيال و خلاص :)

أنا جبانة يا جماعة ،لذلك فسأضع في الخطة فعلا فكرة الهروب من البلد :)

لـيـلـيـت said...

ميندونا
معلش يعني
البتاعة دي كانت مخلياني عاوزة أرجع
وطبعا القىء مش كويس خالص في الاوقات دي
والفكرة أسخف من السخافة
___
يمكن ده عشان أنا أصلاً عندي موقف من الخيال العلمي والرعب و.. الخ
بس ما أعتقدش برضه
___
سيبك :)

Ahmed Shokeir said...

والله ياميندونا موضوع شم الكلة ده مش مستبعد على الكتبجية .. والروايح إبتدت تهل

Guevara said...

أحمد خالد توفيق بالنسبة لي واحد من الناس المهمين جداً في مصر حاليا ً .. ككاتب يعني

mindonna said...

ليليت : خسارة بجد ،لأن أنا من تلات سنين مكانش ورايا شغلانة غير ان انا اتابع أعداد أحمد خالد توفيق
و دلوقتي أتمني لو أسترجع إحساس الشغف اللي كان بيجيلي و أنا بتابع أعداد ما وراء الطبيعة

شوكير : في يوم حتي مش حيحصلو الحشيش :)

جيفارا :أحمد خالد توفيق قال مرة أنه مناسب جدا كمرحلة انتقالية للشباب

يعني أعماله مناسبة للشباب بعد قراءة الكتب السهلة و قبل قراءة العقاد و طه حسين و الخ الخ
بس أعتقد ان ده نظرة متواضعة للكاتب ،هو أكيد أهم من كده
و كويس ان في ناس كتير تقدره ككاتب مهم:)

محمد هشام عبيه said...

جت متأخر..لكن لم أقاوم أن أجد أحمد خالد توفيق هاهنا ولا أعلق..يوتوبيا بالقطع واحدة من أفضل ماكتل د.أحمد خالد..اضعها في رأيي جنبا إلى جنب الأدب التنبؤي الكابوسي الذي مارسه من قبل في أرض العظايا عندما تخيل أن العرب سبنقرضون ولن يكون لهم قيمة إلا في الفجرة عليهم في المتاحف..
أحب د.احمد خالد ..وأعشق مايكتب ..ولكني لست خبيرا في أدب الرعب..لكني أظن أن الرجل بقصته هذه لايبغي ارعابنا فحسب وإنما يدق أجراس الخطر حتى ننتنبه للفاجعة القادمة..علنا نصحو ونثور مثلما فعل أبطال قصته..

Nightlegend said...

الحقيقة ياجماعة ان القصة دى بتنتمى لنوع جانبى من أدب الخيال العلمى اسمه ادب المحرقة,فى النوع ده من القصص الاحداث دايما بتدور بعد كارثة حصلت للبشرية او بعد تغيير اجتماى غريب ,واشهر الامثلة على النوع ده قصص كلاسيكية رائعة زى 1948 وفهرنهايت 451 (اللى بالمناسبة الدكتور أحمد ترجمها بنفسه)

بالنسبة لقصة يوتوبيا وبما انى عاشق للخيال العلمى والرعب وفى نفس الوقت عاشق لكتابات الدكتور احمد أحب أقولكوا بمنتهى الصراحة انها من اضعف أعماله,مافيهاش جديد لا على مستوى الساينس فيكشان ولا حتى على مستو كتابات دكتور احمد ذات نفسها وانما هيا محاولة محترمة نشجعه عليها ونتمنى حاجة مختلفة المرة الجاية

Sarwa said...

عجبتنى جدا رغم انها على نفس تنويعه "اله الزمن" الشهيره

ولا تزعلى نفسك ياستى انا كلمتهولك وقالى انها "هتكبر وتنزل ف كتاب" اى خدمه

mindonna said...

وووووو

قشطات عليكي يا سروة
ابقي قوليلي و النبي لو الكتاب نزل
;)

Green said...

يمكن أول مرة ارد عندك ميندونا بس انا بتابع المدونين كلهم و ما باردش كتير ...
كنت عايزة اقول لك بس ..
يوتوبيا هاتنزل قريب جداً مع "دار ميريت" ان شاء الله ..

و على فكرة .. ذوقك حلو قوي يا بنتى ..
لو بتحبي د.احمد كمان .. شوفى المقاله دى بالذات :
http://www.rewayty.com/Public/ShowArticle.aspx?ArticleID=299

^_^

mindonna said...

شكرا يا جرين علي المقال ، ذوقك انت كمان عجبني لما قريت البروفيل بتاعك

مش ناوية تعملي مدونة ؟ :)

Anonymous said...

best regards, nice info Interior designers southern california Casino fl hard rock tampa School backpacks denim Paris hilton blows

el7osiny said...

مجهود رائع

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير